دعاء زبارة - قصة نجاح

دعاء زبارة - قصة نجاح

مقالات الكاتب :دعاء زبارة

2018-04-14

في مقابلة لا يمكن أن توصف بأقل من الملهمة مع مبدعة الكيك دعاء زبارة مؤسسة مشروع Caneer Cake With Passion   تحدثت لنا فيها عن نفسها و قصة نجاحها في عالم الكيك وطموحاتها ووجهت فيها العديد من النصائح للشباب وأصحاب المشاريع.

 من هي دعاء زبارة ؟

مهندسة كيك cake engineer (Caneer) و إنسانة كل شخصيتها وكل ما فيها ينطبق في مشروع  Caneer
 

 كيف كانت بدايتك في عالم الكيك ؟

أحب المطبخ بشكل لا يوصف وعندي شغف للشغل بيدي. بدأت بأشياء بسيطة وكنت أنا وأختي مشهورات جداً بالحفلات مع الصديقات ونعمل بوفيات من وإلى، وكلها من عملنا نحن. كان ابي يشجعنا على العمل بأيدينا وعدم شراء الأشياء الجاهزة لدرجة إن كان عندنا حساب مفتوح في البقالة.
درست هندسة حاسبات وتحكم في جامعة صنعاء وتزوجت وأنجبت طفلي الأول عندما كنت طالبة وأول ما تخرجت بدأت حرب 2011 وكنت حينها ساكنة في شارع صخر والضرب عشوائي حولنا فأغلقت علينا الطرق وجلسنا في البيت ، وما كان في شي معايا الا الجلوس بالانترنت فأكتشفت عالم الكيك وحسيت أنه شي يعجبني لكن ما فكرت فيه كمشروع وأصبحت حينها معيدة في جامعتي وكانت كمية الطاقة التي تحتويني رهيبة جدا لكن مع الايام بدأت أشعر ان شغفي وحبي في صنع الكيك ففكرت أعمل وأبيع كيك في أوقات فراغي كهواية و شجعني زوجي خاصة بعد ما شاف كمية الطاقة الي فيني. عندما بدأت لم توجد محلات في اليمن توفر لي المستلزمات التي أريدها فاضطررت أستوردها من الخارج وأمريكا على وجه التحديد وكان حينها في طيران يوصل يومياً وفي حلول سريعة. إلى أن وصلت لمرحلة ان البيت إكتض بأغراض الكيك حتى فضت شقة أمام بيتي فاقترحت عليا عمتي فتح معمل فيها، وبالرغم أن الفكرة لم تكن في بالي إلا أنى فكرت واستشرت وبدأت وكان معي إحدى خواتي وأسرار زبارة. بدأ العمل يترتب وأصبح معي فريق دربته بنفسي ويفكر بنفس طريقتي ورؤيتي ثم رزقت بابنتي لكن استمريت بالعمل رغم الصعوبات التي تفرضها مسؤولياتي كأم لطفلة صغيرة وطفل اخر بجانبها.
نشبت الحرب وعدت لنقطة الصفر وسافرت عضوات فريقي الإثيوبيات بينما اليمنيات كان خروجهن من بيوتهن مستحيل فأصبحت وحدي وأغلقت عملي لمدة شهر ولكن لم استطع تحمل فكرة ترك عملي الذي إحترفته ليس للربح وانما كشغف ، فرجعت لعملي بمساعدة  إخواني الصغار بسبب إنشغال أخواتي وأزواجهم و أكملت عملي خلال الصيف كامل مع إخوتي في بدروم بيتنا واخترعت كيكة الحرب.

 ثم بدأت المدارس وسجلت إبني في المدرسة وجمعت فريق مرة أخرى وفعلاً عملنا أشياء لم نعملها من قبل مثل الكيكة المقلوبة والمعلقة وتلبية رغبات جديدة للزباين ورجعت لعملي مرة ثانية ورتبته من جديد.

ما الذي غيره بك ِ عمل الكيك ؟
قبل عملي الحالي كنت حساسة للغاية و أتفه سبب يبكيني ، لكن الآن أصبح عندي تحمل وصبر وقدرة على احتمال الانتقاد وأصبحت أستمع قبل أن أجادل وأصلح قبل أن أبرر.
في السابق كانت شخصيتي دفاعية أما الان سماعية وأستمع لغيري وأتعلم أفضل من تركه يتكلم للآخرين وكل يوم أتعلم وأحسن وأصلح لأكون اليوم أفضل من الأمس وغداً أفضل من اليوم.

 

 كيف تصفين عملك ومالذي يميزه بنظرك ؟

عملي كشعاري بشغف (With Passion) حينما يكون الأمر بإرضاء الزبون فلى مجال للتهاون، فأي زبونة لا ترضى بالذي قدمته ولا أرى اللمعة التي أرجوها بعينها أعيد عملي حتى أرضيها.  

 

كيف اثرت دراسة الهندسة فيكي ؟

كانير هو شيء من منظوري ومن عيني وأشوف زوايا وتوازي وكل شي موزون بالرقم والمقاس ولا شي عندنا عشوائي وإنما أرقام هندسية ففي الأول والأخير أنا مهندسة قلباً وقالباً. لازلت أتذكر كلام دكتوري في الجامعة "عبدالرقيب أسعد" حينما عرف المهندس بأنه الشخص الذي يوجد الحلول بأقل التكاليف وأقصر الطرق، وهو الشخص الذي إن وظفته في أي وظيفة يكون أحسن من يمسكها وهذا التفكير نقلته لمساعدتي بالرغم من أنهن لسن مهندسات لكن جعلتهن يفكرن بشكل هندسي ومشابه لتفكيري، فكل تفصيل حتى بالستاند اشتغله بنفسي وأدرب مساعداتي فأصبحن جميعهن يشتغلن بالمنشار والمثقاب. شغل الهندسة موجود هنا فانا أصمم لنفسي وأعمل لنفسي وآخذ راحتي في هذا المكان المغلق والمريح لي ولمساعداتي ولكن باقي حب الهندسة والتدريس في قلبي وفي نفسي.

 

ماهي الصعوبات التي تواجهيها في عملك؟ وكيف تحاولين حلها؟
أولاً ارتفاع الدولار واختلاف سعره في البنك وغيره
ثانيا تأخر الطلبات من الخارج ، ففي السابق كان الطلب يأخذ بالكثير إسبوعين. أما حاليا يأخذ على الاقل شهر لوصوله .
وبالطبع كأي عمل أواجه أحيانا بعض الزبائن الذين يحرصون على إستفزازي ولكن حينها أحاول أنهي اللقاء أو المكالمة بأكبر قدر من الاحترام ثم أقوم بحضرهم وأحرص على عدم التعامل معهم مرة أخرى ولابد من النظر للجزء المليان من الكوب. تغلبنا على الحرب بقوة الفريق والتعاون واصبحت أشوف عملنا أنذهل بالإنجاز الي عملته.

 

اين ترين كانير مستقبلا؟ نحن في مفترق طرق وطوال عمري أعرف ماهي الخطوة التالية إلى الآن أصبحت أعمل على اربع طرق مختلفة: قناة يوتيوب و موقع ويب و كيك الأعراس و خط إنتاج جديد، ولا أعلم الى أين سأوصل لكن إن شاء الله قناتي اليوتيوب ستصبح مدرسة أريد الناس يدخلوها ويشوفوها وأريد أن أغير طريقة تفكير الناس لأي بزنس، أحب أعلم وأُري الناس طرقي.

 

كلمة اخيرة للقراء ولرواد المشاريع:

أود ان أوجه كلمة  للكل في أي بزنس: أن الرزق بيد الله وكلنا بيد الله وربي قادر يقسم الرزق بيننا كلنا بشكل كبير.  اعملوا واجتهدوا وابحثوا عن رزقكم ولا تنتظروا ان يأتي اليكم بمفرده.  إذا كل إنسان أصلح نفسه أولاً ثم أطفاله ثم من حوله ستصلح الأحوال والذي يريد "شماعة" ليلقي عليها اللوم في مليون شماعة واحرصوا على منفعة الغير والوطن، طول عمري أحب اكون رقم 1 لكن الأن وصلت لقناعة أهم في عملي وهي أن لا أهتم أن انافس أحد وأصبحت لا أريد ان اشوف مواقع التواصل والمنافسة التي توجد مشاعر سلبية بداخلي بل اصبحت انافس نفسي وأحرص أن أكون كل يوم أفضل من الأمس، أود ان أوجه كلمة  للكل في أي بزنس: أن الرزق بيد الله وكلنا بيد الله وربي قادر يقسم الرزق بيننا كلنا بشكل كبير، وأتمنى من زملائي رواد الاعمال التعاون مع بعضنا لنرفع بلدنا ونقدم شي يبرز بلدنا وشخصيتنا والانسان اليمني الذي اذا أدى أبدع.
 

 

موقع كانير على الانترنت:

http://caneer-cake-with-passion.com/

 

موقع كانير على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCqVvP6v9kbtWCr8i9oZkV5Q

 

صفحة كانير على الفيس بوك:

https://www.facebook.com/caneercake/

 

 


نصائح عامة

مقالات ذات صلة