تقاليد الأعراس في اليمن

تقاليد الأعراس في اليمن

مقالات الكاتب :افراح اونلاين

2018-01-14

تختلف طقوس الأعراس في اليمن من منطقة إلى أخرى اختلافا بسيطا ، ويمكن إجمال مراحل العرس بمرحلتين ولكل مرحلة عاداتها المختلفة:

المرحلة الأولى: مرحلة الخطوبة

المرحلة الثانية: مرحلة العرس

 

مرحلة الخطوبة:

تقاليد الزواج في أغلب مدن اليمن حيث تبدأ بمرحلة الخطوبة بإرسال أحد المقربين من أهل العريس – أمه أو أخته – إلى أهل الفتاة المراد خطبتها لابنهم، وعند إبداء الموافقة المبدئية من والدة العروسواشعار اهل العريس بذلك يتم تحديد يوما لحضور العريس ووالديه وإخوانه لمقابلة العروس وأهلها، حاملين معهم كمية كبيرة من (القات) كهدية للرجال، أما النساء فيقدمن للعروس طقماً كاملاً من الملابس والأحذية مع تقديم طقم ذهب يسمى (شبكة الخطوبة) وبعد ذلك يتم تحديد موعد العقد بحضور أهل العروسين في منزل الفتاة، ويتم تجهيز أكياس من الحلوى لنثرها فوق الحاضرين عند إكمال العقد الشرعي من المأذون ويكون لزاماً على جميع الحاضرين مد أيديهم إلى الأرض لأخذ نصيبهم.

 

مرحلة العرس.

تبدأ تقاليد الزواج بمراسيم ممتعة عند اليمنين وفي كثير منها مكلفة على العريس، ففي بعض المناطق في تبدأ زفة العريس من قبل اسبوع من يوم العرس، ويمكن ترتيب أيام العرس حسب التفصيل الآتي:

- اليوم الأخضر

قبل العرس بيومين يجهز العريس وليمة في منزله لوالد العروس ووالدتها وإخوانها وأخوالها وأعمامها ، وفي مساء ذلك اليوم يتم عمل الحناء للعريس حيث يجتمع عنده أصحابه وأصدقاؤه ويقومون بوضع بعض الحنّا عليه

وفي اليوم التالي وهو خاص بالعروس ويطلق عليه (يوم الأخضر) أو (يوم الغَسْل) أو (البِدْعَة) تقوم العروس بارتداء اللباس الأخضر كاملاً من رأسها وحتى قدمها ، ويتم تنقيبها بنقاب أخضر مزين بالذهب ابتداءً من العصر عند حضور الصديقات والقريبات والأهل للاحتفال معها ، ولا تكشف العروس عن وجهها في ذلك اليوم إلى المساء.

- يوم النقش

وفي صباح اليوم التالي الذي يسمى (يوم النقش) تذهب الفتاة من الصباح إلى ( الكوافيرة ) لتصفيف شعرها، وعمل الماكياج اللازم ، وارتداء فستان الزفاف الأبيض ، ثم تنتقل مباشرة إلى صالة العرس في العصر حيث تسبقها إليها المدعوات ويكون العريس في قاعة أخرى مع المدعوين إلى المساء ، ثم ينتقل بعد صلاة العشاء إلى أمام منزله ليقف في وسط الشارع يحيط به المدعوون والمنشد مرددين الأناشيد لمدة ساعة تقريباً ثم يدخل إلى منزل الزوجية الذي تعد في إحدى غرفه كوشة يجلس فيها منتظراً حضور زوجته التي تأتيه في سيارة مزينة بعد أن تجولت في موكب كبير من السيارات في شوارع المدينة ثم تدخل إلى زوجها في تلك الكوشة ليكشف عن وجهها ويقرأ الفاتحة ويردد الدعاء الخاص بهذه المناسبة “اللهم إني أسألك خيرها وخير ما جبلت عليه، وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلت عليه”

-اليوم التالي

في اليوم التالي الذي يعقب ليلة الزفاف يخرج العريس في الصباح إلى بيت والد العروس للسلام على عمه وعمته، ثم يأخذه أصدقاءه إلى أحد المتنزهات حتى وقت الظهر ثم يعود إلى منزله.

-الشكمة

اليوم الثالث يسمى في بعض المناطق (الشكمة) وهو احتفال تقيمه والدة العروس لابنتها في منزل والدها حيث يتم دعوة جميع من حضر العرس لحضور هذا الاحتفال في بيت والدة العروس وعادة تأتي العروس إلى هذا الاحتفال وهي بلباس ثوب الزفاف ويستمر هذا الاحتفال من العصر وحتى المساء، حيث تعود إلى بيت زوجها.

 



مقالات ذات صلة