صالات الاعراس في اليمن

صالات الاعراس في اليمن

مقالات الكاتب :افراح اونلاين

2018-01-14

لم يكن الناس في الماضي يعرفون الصالات والأعراس في الصالات، فقد كانت الأعراس تقام في المنازل والساحات والشوارع، لكن لما ازداد الازدحام السكاني في مناطق الجمهورية ولم يعد بإمكان إقامة الأعراس في المنازل والشقق المؤجرة، وجدت الصالات كبديل لتلبية  اجتماع المهنئين والعرسان.

 

فأصبحت الصالات في اليمن من الأماكن التي يتهافت إليها أغلب الناس لإقامة احتفالاتهم وأحزانهم سواء كانت احتفالاتهم تمثل أعراسا أو مناسبات لبعض العائلات او حفلات تخرج طلاب وطالبات أو حتى مشاركة الاحزان.

فالصالات في اليمن تمكن جميع أطياف وشرائح المجتمع للجلوس على مكان واحد لمشاركة الأفراح والأحزان، وهي أيضا تعتبر مصدرا كبيرا للالتقاء حسب  العادات والأزياء التقليدية والشعبية والتلاحم فيما بينها.

الصالات في اليمن يغلب عليها الطابع التقليدي الذي يمثل اعتزازا وافتخارا بعراقة هذا البلد وتاريخه وتقاليده، حيث إن لكل منطقة عادات وتقاليد و خصوصيات تميزها عن غيرها. فلكل صالة أثاث وديكورات تمثل رونق وجمال توحي للزائر جمال وطابع هذه الصالة وتقاليدها.

 

ويختلف استخدام الصالة باختلاف المناسبة فإذا كانت للرجال فتكون مخصصة للجلوس والتخزين فيها بحيث يجلس المهنئون والمباركون للعريس ساعات طويلة يتناولون فيها الشجرة المعروفة في اليمن (القات) و يشاركون العريس في فرحته، مع وجود فرقة أغاني أو أناشيد تعمل على زفة العريس طوال وقت التخزينة حتى تتم زفته قبل مغادرة الصالة.

 

ويحرص كثير من معاريف وأصحاب العريس على زفته والرقص معه في نهاية اليوم مشاركة له في فرحته، وتتم زفته ضمن أغاني معروفة في اليمن يأتي فيها:

وحقك يا عريس حقكك           وصالك ليلة البدر

ومن قدر علي ازفك              حبيبي لا تطل هجري

وغير ذلك من الأغاني الرائعة التي تقال في زفة العرسان

وفي الصالات يقوم أقارب العريس بتجهيز الماء والفاين وتقديمه للضيوف عند دخولهم إلى الصالات ترحيبا بالمهنئين والقادمين إلى العرس.

وتختلف أسعار الصالات في صنعاء وفي اليمن عموما بسبب اختلاف حجم الصالة وسعتها وبسبب شهرة الصالة من عدمها فيتراوح متوسط أسعار الحجز في الصالات الى 200.000 الف ريال بحسب بعض التقديرات.

 

 



مقالات ذات صلة