الطلاق

الطلاق

مقالات الكاتب :افراح اونلاين

2018-02-10

يعتبر الطلاق من أكثر المشاكل المنتشرة حالياً في العديد من المجتمعات، حيث تشكل انتشار هذه الثقافة خطراً يهدد العديد من الأسر بشكل خاص والمجتمع بشكل عام، ويعتبر الاطفال من اكثر من يتأثرون بالطلاق وتبعاته لما يسبب لهم من العديد من المشاكل التي قد تؤثر في حياتهم.

 

وتأتي مشاكل الطلاق غالباً بسبب عدم الصبر بين الزوجين او عدم القدرة على تحمل الأعباء وضغوطات الحياة فيما بينهم، أو الشعور بالملل من الروتين اليومي دون اضافة أي روتين جديد لها، أما البعض فيكون الاهل هم السبب الرئيسي في أرغامه على الطلاق بسبب اسباب ربما تكون شخصية او اسرية او الادعاء بعدم قيامها بالواجبات المنزلية المحملة على عاتقها.

 

وقد اصبحت كلمة الطلاق في الاونة الاخير من الأمور التي يسهل نطقها في ابسط واصغر التراهات التي لا تستحق كل هذا، ويأتي ذلك بسبب اختفاء الوازع الديني بين كلاً من الزوجين من جهة أو التأثر بشخصيات كبيرة كانت سباقة في هذا المجال من جهة اخرى.

 

ويتسبب الطلاق بظهور العديد من الآثار التي تجعل من الزوجين محل سخط العديد من اوساط المجتمع في حال كان الطلاق ليس بالشيء الواجب عمله، أو تأتي الآثار بشكل اقوى في حالة وجود أطفال، فغالباً يعمل الطلاق على تشريد العديد منهم بالإضافة إلى ظهور العديد من المشاكل النفسية عليهم وظهور الحقد على الأسرة ككل.

 

أما بالنسبة للشريعة الإسلامية فيعتبر الطلاق مباحاً للحاجة، لما تقتضيه حاجة كلا من الطرفين، ويعتبر الطلاق من ابغض الحلال عند الله لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (أبغض الحلال إلى الله الطلاق)، فيفضل عدم لجوء كلاً من الزوجين إلى الطلاق، إلا في حالة اغلقت كافة الحلول بالنسبة لكل منهما.

 

 

تصفح أيضاً: كيف أهتم بطفلي


نصائح عامة

مقالات ذات صلة