هناء الدبعي .. قصة نجاح استوديو همسات

هناء الدبعي .. قصة نجاح استوديو همسات

مقالات الكاتب :هناء الدبعي

2018-06-13


يقال أنه لا يوجد مستحيل مع العزيمة والإصرار .. وهذا ما تأكده قصة المصورة المبدعة هناء الدبعي مؤسسة استوديو همسات والمتميز بجانب التصوير الرائع بعمل الالبومات الحرارية للصور

يسر دليل أفراح أون لاين اليوم أن يسرد عليكم قصة هذه الأيقونة في النجاح على لسان صاحبتها هناء الدبعي


 

" قبل أن أدخل مجال التصوير.. كانت هوايتي الرسم.. كنت أعشق الألوان لدرجة الجنون .. و كنت كلما أشاهد منظر في الطبيعة ( سحاب أو جبال أو حتى شجرة ) كنت أتمنى أن أرسمه .. ولذلك اشتريت كاميرا لأصور المناظر اللي تلفت انتباهي و أرسمها وقت فراغي .. شاركت بعدة معارض و مهرجانات محلية و دولية .
و بعدما تخرجت من الجامعة قسم لغة انجليزية توجهت لتدريس التربية الفنية في عدة مدارس .. وبنفس الوقت أحببت التصوير أكثر و اشتريت كاميرا أخرى ( ديجتال ) و كنت أصور الأهل و صديقاتي مجانا .. بعدها اشتريت كمبيوتر و اشتريت سي دي تعليمي فوتوشوب و تعلمت بنفسي كيف أدمج و أعدل الصور .. و كانت مجرد هواية ..

الى أن توفى زوجي -الله يرحمه - و كان راتبي لا يكفي مصاريف البيت و الأولاد .. و دخلت دورة تصوير لتعليم أساسيات التصوير الصحيحة لأجل  أطور نفسي و أشتغل في مجال تصوير المناسبات .. كان هذا قبل 9 سنوات.. و كان الناس وقتها آخر ما يحجزوه للعرس هو التصوير .
بعدها الحمد لله توفقت و ذهبت لأداء العمرة في 2010 و رأيت هناك ( الألبومات الحرارية ) ، فتجولت في الأسواق و رأيت تقنيات الطباعة الرائعة ..
عدت لليمن و حاولت أعمل ألبوم بطريقة يدوية .. لأن الآلات و المعدات غالية ولم أستطع شراءها ..
حاولت أكثر من 10 مرات و الألبوم يفشل .. الى أن نجحت و الحمد لله 😍
كانت لحظة رائعة و لا يمكن أنساها .. فالنجاح من لا شيء له طعم ااااخر ❤
بعدها بسنتين سافرت عمرة مرة أخرى  و اشتريت الآلات و الأشياء اللازمة التي تساعدني بعمل الألبومات الحرارية .. و اشتريت خامات متنوعة للصور مثل الورق المخمل و الزجاجي و غيرها .
و عدت لليمن .. و أنا في طريقي من المطار للبيت. اتخذت قرار أنه لابد أن أفتح محل صغير و أعرض فيه تشكيلات الألبومات التي ممكن أعملها
و فعلا و الحمد لله توفقت و لقيت محل و جهزته كمكتب لاستقبال حجوزات الأعراس و عرض الألبومات .. كان هذا في 2012 .
و في 2015 وسعت المكتب ليكون استديو متكامل بكادر نسائي لتصوير السيدات و العائلات و قسم خاص لتصوير الأطفال .
و الحمد لله رب العالمين أن وفقني و أصبحت محل ثقة لكل من تعامل معي ..
و فخورة بنفسي جدا أني وصلت لما أنا عليه بجهدي و تعبي و بدون دعم و لا مساعدة أحد .


امنياتي أن يكبر اسم استديو همسات و أستطيع شراء معدات احترافيه أكثر .. و أن أكون عند حسن ظن الجميع بي ..
و تمنياتي للجميع بالتوفيق"

تصفح أيضاً: الطلاق


نصائح عامة

مقالات ذات صلة